مؤسس أبناء مبارك ينقلب على السيسى : الحرب على الإسلام باتت واضحه …وأدعوا الى تنقية الكتاب المقدس من النصوص الإرهابيه كما دعا السيسى المسلمين

0 24


طالب سامح ابوعرايس العضو المنشق عن حملة عمر سليمان ومؤسس أبناء مبارك قائد الإنقلاب عبدالفتاح السيسى ومسيحيو مصر الى تنقية الكتاب المقدس من النصوص التي يوجد بها إرهاب .
 
وقال سامح أبو عرايس  : في الوقت الذى يتم فيه الإسلام والهجوم على الأزهر أطالب عبدالفتاح السيسى بأن يقوم بتنقية الكتاب المقدس لما فيه من نصوص دينيه تحض على العنف والكراهيه وتحمل أفكاراً ارهابيه هدامه , وذلك يكون في اطار تجديد الخطاب الدينى .
 
ومن ضمن تلك النصوص الإرهابيه قال أبوعرايس انها الأتى  على سبيل الذكر لا الحصر  : “إن كان أحد يأتيكم ولا يجيء بهذا التعليم فلا تقبلوه في البيت ولا تقولوا له سلام”، وهذا أمر واضح بأن المسيحي لا يقبل في بيته ولا يسلم على غير المسيحي .. أو “لا تظنوا أنني جئت لألقي سلاما على الأرض ما جئت لألقي سلاما بل سيفا فإني جئت لأفرق الكانسان ضد أبيه والابنة ضد أمها”، وهذا كلام واضح يحض على الكراهية والفرقة .. أو أوامر القتل والذبح وإبادة المدن والاغتصاب والسبي وإبادة البشر وحتى البقر والغنم وحرق البيوت وده موجود بكثرة في العهد القديم والقرابين البشرية مثل حرق يفتاح الجلعادي لابنته قربانا لانتصاره ، أو نبوءات الخراب زي نبوءات سفر اشعيا بخراب العراق ومصر وجفاف النيل اللي بيحاول يطبقها الغرب علشان نزول المسيح”.
 

وأضاف أبو عرايس “طبعا المسيحيين بيجادلوا في النصوص دي ويلفوا ويدوروا ويحوروها مع ان معناها واضح .. ومع ان طوائف مسيحية عبر التاريخ اعتمدت عليها في تبرير مذابح وحروب وحاليا جزء رئيسي من أسباب الخراب اللي في المنطقة هو محاولة حكومات الغرب بقيادة البروتستانت في أمريكا وبريطانيا تحقيق نبوءات سفر اشعيا بخراب بابل ( غزو العراق ) وتهييج مصريين على مصريين ( محاولة اثارة اقتتال داخلي في مصر ) وجفاف النيل ( سد النهضة ) علشان ينزل المسيح حسب نبوءات سفر أشعيا” .
 
واستكمل أبوعرايس : ان الحرب على الإسلام باتت واضحه ويبدو ان فيه حملة تشويه كبيره على الإسلام
 
ودعا الى ان يتم اباحة الطلاق في المسيحيه كما تدخل السيسى في الطلاق الشفهى عند المسلمين , لماذا يكون الإسلام سهل المنال من أي احد والمسيحيه لا احد يقترب منها؟
Facebook Comments Box
0%
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق