بالصور.. حكاية ضبط تاجر سيارات متلبسًا بـ19 مليون جنيه مزورة بالهرم

0 34
في شقة قابعة بشارع الجامع الكبير بمنطقة الهرم، راح يجهز لعملية جديدة في سبيل جمع ثروة طائلة من باب العملات المقلدة، ظنًا أن مخططه بعيدًا عن أعين الشرطة، لكن هذه المرة تبدلت النهايات السعيدة خلف القضبان.

لم يكتفِ “أشرف. أ”، 53 عاما، بعمله في تجارة السيارات بمسقط رأسه في مدينة المنصورة، ليتجه إلى تجارةالعملة المزيفة متخذا من شقة بالهرم معملا لمزاولة نشاطه الإجرامي.
وعلى بعد أمتار من أهرامات الجيزة، يجلس الرائد طارق مدحت، رئيس مباحث نقطة الرماية، في مكتبه، يقلب دفاتره، يفحص بلاغا تلو الآخر، لتصله معلومة عبر مصادره السرية بأن تاجر سيارات بصدد ترويج مبالغ كبيرة – عملات محلية وأجنبية – مقلدة على عملائه بدائرة قسم شرطة الهرم.
بدأ ضابط المباحث في جمع المعلومات عن طريق التحريات، حتى باتت الصورة واضحة أمامه، وأيقن أنه أمام واحد من أكبر تجار العملات المزورة. عقب تفكير عميق، ودراسة خيوط القضية، أعد رئيس مباحث نقطة الرماية خطة محكمة للإيقاع بالمتهم في حالة تلبس، ليعرضها على اللواء خالد شلبي، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، والعميد بهاء سالم، مفتش مباحث الهرم.
تجمع أفراد المأمورية، وبحثوا سيناريو الخطة الموضوعة، وعقدوا العزم على ضبط المتهم، وحماية السوق المصرفي من تداول تلك العملات المزورة. ونصب رجال الشرطة عدة أكمنة بالأماكن التي يتردد عليها المتهم، الذي ما إن استشعر بالقوات، حاول الهرب مستقلًا سيارته الملاكي، ما أدى لاختلال عجلة القيادة بيده، واصطدامه بالجزيرة الوسطى بمنطقة مشعل.
وتمكن الرائد طارق مدحت والقوة المرافقة من ضبط حقيبة بداخل السيارة بها مليون و120 ألفا و701 دولار مزيفة، و171 ألفا و510 جنيهات فئات مختلفة، و100 جنيه استرليني، و8 آلاف و757 دينار ليبي، وألف و100 ريال سعودي جميعها مقلدة، ما يوازي 19 مليونًا و318 ألفًا و427 جنيهًا مصريًا.
كما تم ضبط الأدوات المستخدمة في تقليد العملات، وهي 5 ماكينات طباعة وتصوير، وأخرى لتقطيع الورق، وجهاز كشف علامات مائية، وألوان وصبغات وحبارات، وكمية من أوراق “الفلوسكاب” مطبوع عليها عملات وطنية وأجنبية.
تحرر المحضر اللازم، وأحاله اللواء هشام العراقي، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، إلى النيابة، حيث أمر وكيل نيابة الهرم المستشار بيشوي نصر الله، بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.
Facebook Comments Box
0%
اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق